Allmuz شبكة اجتماعية جديدة، محتواها صوتي ومجتمعها مصري



ذاع صيت تطبيق جديد وشبكة اجتماعية وليدة، وخاصة بين مستخدمي الشبكات الاجتماعية من مصر، إنها شبكة اجتماعية مبنية على الصوت فقط كشكل من أشكال المحتوى، فكما نعلم أن المحتوى الرقمي له عدة أشكال: نص – صورة – فيديو – صوت، ولقد نشأت عدة منصات وشبكات تدعم أنواع محددة من أشكال المحتوى ومنها الصوت، لكن التطبيق الجديد متخصص فقط في الصوت، وليس غير الصوت.

الكلام المسموع هو أحد الوسائل الفعالة للتواصل البشري، الاستماع هو المهارة الأولى التي يتعلم عبرها الطفل اللغة، وهي وسيلة التواصل الأولى والأساسية بعد ذلك في جميع مراحل حياته.
نعم لدينا “ساوند كلاود“، هذا الموقع الذي يوفر للمستخدم إمكانية نشر ومشاركة الملفات الصوتية والتفاعل معها، لكنه أقرب لأن يكون “منصة نشر صوتية” منه للشبكة الاجتماعية، فهو يفتقر للعديد من الخصائص المطلوبة في الشبكة الاجتماعية. لقد سمح هذا الفراغ ببزوغ عدة تطبيقات ومواقع شبكات اجتماعية مبنية على الصوت فقط، منها: Allmuze.
تطبيق Allmuze يعتبر شبكة اجتماعية صوتية كاملة الأركان، فالمحتوى الصوتي هو الوحيد المسموح به داخل  الشبكة، كل مستخدم له صفحة شخصية تحفظ كل مشاركاته الصوتية، حتى التعليقات على مشاركات الآخرين، لا تتم إلا بالصوت، لا يوجد تعليقات كتابية، وحتى عندما تقرر إرسال رسالة خاصة لأي مستخدم آخر، لا يمكن إلا إرسال رسالة صوتية، لا مجال للكتابة النصية هنا.
التطبيق هو من تطوير كلاً من عوني بنّا و زاهر إلياس، رائدي أعمال من فلسطين، ومعظم المسجلين والأعضاء النشطين هم من الدول العربية وخاصة من مصر، فلقد ساهم استخدام بعض مشاهير الفيسبوك المصريين في انتشاره أكثر بينهم، يقوم أحد المشاهير باستخدامه، فيقوم بمشاركة المحتوى الصوتي عبر صفحاته وحساباته الأخرى مما يُعّرف الآخرين على التطبيق ويشجعهم على التسجيل فيه كي يتمكنوا من الرد والتفاعل.

خصائص التطبيق

(1) النشر والمؤثرات الصوتية:

يمكن لأي مستخدم -بعد التسجيل- أن ينشر مشاركته بصوته، لا يمكن رفع ملف صوتي من الهاتف، فقط يمكنك التسجيل المباشر عبر التطبيق نفسه، وهذا ما ساهم ويساهم في جعل محتوى الشبكة حصري، وأقرب إلى شخصية صاحب الحساب نفسه، لأن كل شخص يقول ما في نفسه بطريقة تلقائية ومباشرة.
من المميزات التي يطرحها التطبيق، إمكانية إضافة خلفيات موسيقية لصوتك بعد تسجيله وقبل نشره، حيث يوفر عدة خلفيات صوتية مقسمة حسب الحالة المزاجية، فإن كان كلامك حزين فستجد خلفيات موسيقية حزينة، وإن كان ملهم، فستجد ما يناسبة، هذه الخاصية تساعد على إخراج المحتوى الصوتي بطريقة أكثر احترافية.

(2) التعليقات والتفاعل مع المحتوى

في أي شبكة اجتماعية، يجب أن يكون هنالك طرق للتفاعل مع المحتوى المنشور، يقدم التطبيق وسائل للتفاعل مع المحتوى أهمها التعليقات الصوتية أو “Talkback”، فأي شخص يريد الرد على الشخص وعلى مشاركته، يمكن أن يلمس أيقونة المايك تحت المنشور ويتحدث، لمدة 30 ثانية كحد أقصى، ثم ينشر التعليق وسيكون مرفق بالمنشور الأصلي ومتاح للاستماع لأي شخص.
أيضاً يمكن الإعجاب بأي مشاركة صوتية، كما يمكن مشاركتها عبر الشبكات الأخرى، وأخيراً يمكن إضافتها إلى المفضلة. التعليقات والإعجابات ظاهرة للجميع، يمكن أن يشاهدها ويستمع إليها المستخدمون الآخرون.

(3) الصفحات الشخصية والمتابعة

الصفحة الشخصية من أهم عناصر أي شبكة اجتماعية. في هذا التطبيق؛ الصفحة الشخصية ستحتوي على جميع المشاركات الصوتية (وليس التعليقات)، يمكن لأي مستخدم متابعة المستخدمين الآخرين كي تظهر له جديد مشاركاتهم، وكذلك كي يتابع جميع تفاعلاتهم في الشبكة، سواءً التعليقات أو الإعجابات.
الصفحة الشخصية بسيطة، إسم وصورة ونبذة عامة، من خلالها يمكن متابعة/إلغاء متابعة أي شخص، ومنها يمكن مراسلة الشخص بشكل مباشر (لكن عبر الصوت)، كما أنها تعرض عدد وأسماء الأشخاص الذين يتابعهم الشخص وكذلك من يتابعونه.
وغيرها من الخصائص الاجتماعية والتي تدعم اندماج المستخدم في المجتمع، مثل التنبيهات داخل التطبيق وخارجه، ومعرفة أنشطة الأصدقاء وتفاعلهم مع المشاركات الأخرى، كما يمكن الاستماع للمشاركات الصوتية من خارج التطبيق، حيث يوفر التطبيق موقع الكتروني من خلاله يمكن استعراض المحتوى فقط، لكن المشاركة  والتفاعل معه تتم عبر الحساب الشخصي داخل التطبيق.
بالطبع هنالك مشاكل وخصائص مفقودة والكثير من الشغل المطلوب لتحسين التطبيق أفضل وانطلاقه نحو العالمية، ونحن نتمنى لهذا التطبيق ولمؤسسية النجاح والتوسع في قاعدة المستخدمين، ونفخر بالتأكيد بهم وبهذا النجاح.