دليلك لبرامج تستحق المشاهدة بالفعل فى #رمضان_2017

في هذا المقال على العكس سنستعرض بعض البرامج الرمضانية التي بلا شك ستضيف لمن يشاهدها.

أهم هذه البرامج:

قُمرة 2


البرنامج من تقديم الإعلامي أحمد الشقيري، وهو الجزء الثاني لبرنامج بنفس الاسم بدأ تقديمه العام الماضي بعد الانتهاء من تقديم سلسلة “خواطر”.
برنامج قمرة فكرته جديدة فهو برنامج ومسابقة في الوقت نفسه، فمن خلاله تُتاح الفرصة للمبدعين من مختلف أنحاء الوطن العربي لأن يضيفوا للمحتوى الإعلامي، وفي هذا الموسم يعالج صناع البرنامج واحدة من السلبيات التي حدثت العام الماضي إذ كان هناك الكثيرين من الأشخاص الذين يودون الاشتراك لامتلاكهم  أفكارًا جيدة ولكن حال بينهم وبينذلك عجزهم عن معرفة كيف يقومون بتصويرها أو تنفيذها بشكل فني.
لهذا يتيح موقع قمرة تي في هذا العام لكل أصحاب الأفكار القدرة على عرض أفكارهم وابتكاراتهم على الموقع، والفكرة التي ستلقى استحسانًا من صناع البرنامج سيقومون بدعمها وتصويرها من قبل أشخاص محترفين ومن ثم عرضها بالبرنامج.
أما إذا كان الشخص الراغب في المشاركة صانع فيلم وليس لديه أفكار خاصة به فيمكنه المشاركة أيضًا من خلال اختيار أحد الأفكار التي وافق الموقع على دعمها وستقوم قمرة بإنتاجها له ليربح الجميع.

الصدمة 2

بعد النجاح الكبير الذي حققه برنامج الصدمة العام الماضي يعود إلينا صناعه بموسم جديد هذا العام، وهو برنامج كاميرا خفية ولكن بروح إيجابية مأخوذًا عن برنامج أمريكي بعنوان “What Would You Do؟ .
برنامج الصدمة يقدمه مجموعة من الممثلين غير المعروفين، وتدور فكرته حول استعراض موقف اجتماعي وإنساني ما أمام الجمهور ثم تسجيل ردود أفعالهم سواء الإيجابية أو السلبية من هذا الفِعل. جدير بالذكر أن المواقف التي يتم طرحها في البرنامج غالبًا ما تكون تعالج قضية مهمة.
فمثلاً من القضايا التي لاقت اهتمام المشاهدين العام الماضي وكانت قد تم طرحها بالموسم الأول من البرنامج: التحرش، ضرب الزوجات، سوء التعامل مع الخادمات، سوء معاملة ذوي الاحتياجات الخاصة، عقوق الوالدين، السرقة، والطائفية.
ويتميز البرنامج بأن تصويره يتم في دول عربية مختلفة وهو ما يشبه عملية المَسح العربي للمنطقة كلها اجتماعيًا، ما يؤدي شئنا أم أبينا للمقارنة بين مواقف الشعوب العربية المختلفة ومدى نخوتهم واستجابتهم لنفس القضايا، الأمر الذي يتطور أحيانًا على صفحات التواصل الاجتماعي والسوشيال ميديا إلى التطاول بين أبناء الشعوب بعضها وبعض كل منحاز إلى دولته.

برنامج لحظة 2

“العلم ليس الهدف أو الغاية، إنه الرحلة نفسها..”
هذه هي رسالة برنامج (لحظة) الذي سيعرض له موسم جديد -برمضان القادم- من تقديم الإعلامي ياسر حارب، وهو برنامج اجتماعي يهدف إلى معالجة الجهل خاصةً مع التطور المعرفي والتكنولوجي الهائل الذي يحدث بكل أنحاء العالم ولا نلحق به.
ولمواكبة هذا التطور يتم عبر البرنامج تبسيط المعلومات والأمور التكنولوجية والعلمية والتقنية من خلال مواضيع بسيطة وجذابة تلقى اهتمامًا من الجمهور وفي الوقت نفسه توسع مداركهم وتجعلهم يستوعبون المعلومات الكبيرة ولكن بشكل مبسط وسلس.

برنامج من الصفر 2

البرنامج من تقديم الإعلامي السعودي مفيد النويصر، ويُعد هذا الموسم هو الموسم الثاني له، وهو برنامج اجتماعي يستصيف فيه مُقدمه مجموعة من الضيوف المتنوعين بين: (رجال أعمال، رجال دولة، مفكريين، قياديين) جميعهم تمكنوا من وضع بصمتهم بالمجتمع السعودي.
ليقوم الضيوف من خلال قالب وثائقي درامي باستعراض مشوارهم بأكمله بدايةً من نقطة الصفر مرورًا بالانطلاقات الأولى، النجاحات، العقبات، نقاط الفشل، ووصولاً لما هم عليه الآن.
البرنامج من شأنه أن يمنح المشاهدين أملاً في الوصول وفي نفس الوقت يمنحهم فكرة عن كيفية تجاوز العقبات والأهم ترسيخ بأذهانهم أن مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة وما مِن شخص ناجح بدأ حياته على القمة.

برنامج مجموعة إنسان

برنامج من تقديم الإعلامي السعودي “على العلياني”، وهو برنامج حواري اجتماعي، يتم فيه استضافة ضيف ومن ثَم محاورته لأخذنا معه في رحلة داخل مشواره يأتي ذلك ممزوجًا مع كشف تفاصيل كثيرة وأسرار من حياة الضيف الشخصية بجانب معرفه آرائه فيما يجري حولنا بالعالم من أحداث.
جدير بالذكر أن ضيوف البرنامج متنوعين فمنهم الفنانين ومنهم المفكرين، وهناك أيضًا الإعلاميين والسياسيين، وشخصيات أخرى كثيرة أغلبهم من مشاهير العالم الخليجي.

عالم سمسم

من حق الأطفال أن يكون لهم برامجًا رمضانية خاصةً بهم ذلك لأنهم جزءً لا يتجزأ من الأسرة، وكلما كانت تلك البرامج هادفة وتعليمية كانت المحصلة أفضل ونسبة المشاهدة أعلى.
يتحقق ذلك هذا العام، فبعد غياب ما بين 7 و 8 سنوات يعود برنامج “عالم سمسم” -النسخة العربية والمدبلجة باللهجة المصرية من برنامج الأطفال الأمريكي “شارع سمسم”- في موسم جديد حاملاً شعار: (احلم.. خطط.. حقق).
يأتي هذا الموسم  -وكما جرت العادة بالبرنامج- مليئًا بالمواد التعليمية والتثقيفية للأطفال والتي يتم عرضها من خلال استخدام العرائس والمؤثرات البصرية الجذابة، كذلك يهدف صناع البرنامج للمساعدة في بناء شخصيات الأطفال، وتوسيع خيالهم، وبث القيم الجميلة فيهم.