كم حصيلتك اللغوية في الانجليزية: هذا الموقع يخبرك باختبار بسيط من ثلاث خطوات!

هناك دومًا تلك الاختبارات الجذابة التي لابد وأنك قد قابلتها يومًا على فيسبوك أو دعاك لها صديق لك: اختبر ذكائك العاطفي، اكتشف ماذا كنت لتصبح لو ولدت في شهر آخر، اكتشف معنى اسمك باللغة السنكريستية، اكتشف ما هي وظيفتك في العالم السفلي، وغيرها من الاكتشافات والاختبارات المشوقة والعلمية تمامًا.
وغالبًا ما أمتنع عن اختبار حظي بها أو المشاركة في فعاليات تهنئة الأصدقاء بما اكتشفوه. لكن كان هناك ذلك الاختبار على ذلك الموقع الذي يعدك باختبار لغوي بسيط قائم على معايير لا بأس بها ويخبرك بعدها  بعدد تقريبًا لعدد الكلمات التي تعلمها باللغة الانجليزية!
يجب أن يحتمل الأمر ذرة تشكيك بالطبع، لكن الغرض المعلن من الاختبار وآلية عمله وكذلك حفاظه على خصوصيتك أثناء اجتيازه وبعد الانتهاء منه يضيف له الكثير من المصداقية. فوق أنه لا يزال في المرحلة التجريبية … مرحلة جمع البيانات ومقارنتها للوصول إلى معايير تقييم أدق لاحقًا.
الاختبار ببساطة يتكون من خطوتين رئيسيتين تؤثران على علامتك به وخطوة أخيرة استقصائية وإن كانت مهمة إلى حد كبير لتحسين آلية عمل الاختبار والخروج باستبيانات يمكن الاعتماد عليها. في الخطوتين الأوليين، سيطلب منك وضع علامة أمام الكلمات التي تعرفها في أربعة أعمدة متتالية من الكلمات. الخطوة الأولى تتكون من  40 كلمة تزيد أو تقل في الخطوة الثانية حسب أدائك في الخطوة الأولى! أي أن الخطوة الثانية ليست ثابتة وإنما هي تتفاعل مع ما أظهرته نتائج الخطوة الأولى من مؤشرات على مدى تقدمك في اللغة الانجليزية.
ستلاحظ مع الخطوة الثانية أن الكلمات تزداد صعوبة بينما تجري عليها بعينيك وتضع علامة على ما تعرفه منها. النقطة المهمة هنا والجوهرية هي أن تضع علامة أمام الكلمات التي تعلم معناها حقًا ويمكنك تقديم مرادف واحد لها على الأقل بالانجليزية. لا تضع علامة أمام الكلمات التي سبق لك أن قرأتها أو رأيتها دون أن تعلم معناها حقًا. مثال ذلك هو كلمة “السنكريستية” التي قرأتها في بداية المقال! لقد قابلتها من قبل بالتأكيد وتعلم أنها لغة ما، لكن لو لم تكن تعرف معناها حقًا فهي لا تدخل في حصيلتك اللغوية ولا يجب عدّها ضمنها.
الخطوة الثالثة كما أخبرتكم استقصائية في المقام الأول، حيث سيطلب منك الموقع الإجابة عن أربعة إلى ستة أسئلة. ومرة أخرى، يختلف عدد الأسئلة نوعًا بالنظر إلى نتيجتك. فلو حققت علامة عالية، سيطلب منك الإجابة عن سؤال يتعلق بأعلى شهادة تعليم حصلت عليها وكذلك إذا ما كان قد سبق لك السفر خارج البلاد والعيش في بلد تتحدث الانجليزية. وبالطبع يمكنك الامتناع عن إجابة أي سؤال يحلو لك ولن يؤثر على نتيجتك على الإطلاق. هذه الأسئلة هي طريقة القائمين على الموقع لفهم كيف تتصل النتائج مع الموقع الجغرافي للمشاركين وكذلك درجة تعليمهم وعمرهم ونوعهم.

كان ذلك عدد الكلمات التي يفترض أنني أعلمها. لا بأس بها، وتبدو منطقية إلى حد كبير باعتباري متحدث للانجليزية كلغة ثانية. بالتأكيد يغفل الموقع بعضًا من الجوانب المهمة كاللغة التقنية المتخصصة بحكم عمل البعض، لكن النتائج أقرب للدقة أكثر مع غالبية المستخدمين.
تقول أنه يمكنك تزييف الصورة وتعديل الرقم؟ يمكنك بالطبع! لكن هلى ترى الرابط الصغير أسفل النتيجة؟ هذا هو رابط نتيجتك على الموقع، فاحرص على إدراجه في الصورة كي لا يتهمك أحدهك بالتلاعب بنتيجتك! وأجل، من رقم المستخدم الذي ترونه في الصورة، هناك ما يقارب 8 ملايين شخص أجروا هذا الاختبار حول العالم!

لكن ما معنى تلك الأرقام حقًا؟

معظم المتحدثين بالانجليزية كلغة أم أصيلة Native English تقع حصيلتهم اللغوية بين 20 ألف إلى 35 ألف كلمة، بينما يحصل المتحدثون باللغة الانجليزية كلغة أجنبية ثانية على عدد يتراوح بين 2500 إلى 9000 كلمة.
كذلك، لا تبخل على الموقع ببعض البيانات المهمة، مثل من أي بلد أنت وفي أي عام ولدت بالضبط؛ فمثل هذه البيانات يستخدمونها لوضع إحصائيات جيدة حسب الموقع الجغرافي والمستوى التعليمي والنوع وما شابه. أنت لا تريد أن تنشر عن بلدك الحبيب معلومات خاطئة فيما بعد! أجل، ستنشر هذه النتائج لاحقًا كبحث علمي يمكن للجميع الاطلاع عليه والاعتماد على نتائجه، فكن دقيقًا وأمينًا بقدر ما تستطيع…
هل نسيت شيئًا؟ آه، أجل… رابط موقع الاختبار نفسه! ها هو Test Your Vocab
أخبرونا بما حصلتم عليه في التعليقات وكيف وجدتم النتيجة دقيقة تعبر عما تأملوه بأنفسكم!